فيديو: اسلاميون .. زوال اسرائيل في عام 2022 بحسب القرأن الكريم !! للتفاصيل فيديو: اسلاميون .. زوال اسرائيل في عام 2022 بحسب القرأن الكريم !! للتفاصيل

فيديو: اسلاميون .. زوال اسرائيل في عام 2022 بحسب القرأن الكريم !! للتفاصيل

23/05/2020 - 06:13:52 pm
$name_subcat
فيديو: اسلاميون .. زوال اسرائيل في عام 2022 بحسب القرأن الكريم !! للتفاصيل


أولاً: يمكن اعتبار المهدي من علامات السّاعة لكونه معاصراً لنزول المسيح عليه السّلام، ومعلوم أن الأحاديث الشريفة تواترت في كون نزول المسيح عليه السلام من أشراط الساعة.

ثانياً: نبوءة المهدي في الأحاديث الشريفة تتكلم عن رجل يملأ الأرض عدلاً كما مُلئت جوراً. ولا يعني ذلك بالضرورة أنّ زمن ظهوره هو زمن شيوع الظلم، بل إنّه يملأ الأرض عدلاً والحال أنّ ماضيها كان حافلاً بالظلم.

ثالثاً:       إن نبوءة المهدي تعني أنّ حُجة الإسلام لا تقتصر على الجانب النظري، بل لا بد من التطبيق العملي والواقعي. وعليه فإن المهدي هو الحجة العملية للإسلام قبل زوال الدنيا.

رابعاً: أقام الرسول صلى الله عليه وسلم مجتمعاً مثالياً استحق أن يوصف بأنّهُ "خير أمّة أخرجت للناس"، ثم يأتي المهدي والمسيح عليهما السلام فيختمان أيضاً بواقع مثالي قُبَيْل قيام الساعة، وهذا يُبطل قول من يزعم أنّ الإسلام يصلح فقط لزمن نزوله. لأن الآثار الواردة في أخبار المهدي والمسيح تدل على أنهما يحكمان بالإسلام قبيل قيام الساعة.

خامساً: في أواخر عهد المهدي يكون ظهور الدّجال، الذي يزحف غرباً حتى يدخل فلسطين، ويكون عامّة أتباعه من اليهود، وليس هناك ما يشير إلى أنّ المهدي هو الذي سيحرر فلسطين من سلطان اليهود الحالي. والذي نراه على ضوء ذلك أنّ خروج اليهود من فلسطين هو مقدمة لا بد منها قبل ظهور المهدي، ثم يحاول اليهود بقيادة الدّجال أن يعودوا إلى الأرض المباركة العودة الثالثة، فتخفق هذه المحاولة، لأن قدر الله أن يكون إفسادهم المجتمعي فقط مرتين، كما جاء في سورة الإسراء.

سادساً: محاولة الدّجال هذه قد تكون هي المشار إليها في قوله تعالى:"وإن عدتّم عدنا"، واللافت هنا سرعة العودة بالعقوبة، لأنّ المحاولة لن تنجح في إيجاد كيان يهودي في فلسطين، بل يُقتل الدجال بيد المسيح عليه السلام. وفي هذا ورد الحديث الصحيح: "لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود، فيقتلهم المسلمون، حتى يقول الحجر والشجر: يا مسلم، يا عبد الله...". وأخطأ من ظن أنّ هذا الحديث برواياته يتعلّق بإنهاء الكيان الإسرائيلي المعاصر.

سابعا: ورد في المهدي ما يقارب الخمسين حديثاً، منها الصحيح، و منها الحسن، ومنها الضعيف. وهناك من العلماء من صرّح بأنّ مجموع هذه الأحاديث يجعل خبر المهدي متواتراً تواترأ معنويّاً. و نقصد هنا خبَرَهُ بالمجمل، أما تفصيلات ظهوره فمنها ما صح، ومنها ما لم يصح.

انتم اكدتم زوال اسرائيل والشيخ احمد ياسين اكد ان زوال اسرائيل سيكون في غضون العشرين عاما المقبلة وكثيرون غيره يؤكدون ذلك. والسؤال هو: بعيدا عن الحساب العددي كيف ترى كيفية زوال إسرائيل ومتى؟

الشيخ رحمه الله استند إلى تحليل الواقع. ثم هو بعد التحليل قاس على سنوات التيه الأربعين، واعتبر بداية الأربعين سنة بداية الانتفاضة 1987م، وعليه توقّع أن يكون الزوال عام 2027م. وغير الشيخ ممن يقول بزوال إسرائيل يعتمد على ملاحظة تطوّر الواقع محلياً وإقليمياً ودولياً، ثم تحليل الواقع الاجتماعي في الداخل الإسرائيلي، أو ربما معلومات عن تغيّر النظرة الغربيّة لإسرائيل ومدى جدوى وجودها على ضوء المتغيّرات العميقة دولياً وإقليمياً.

كان لي محاضرة عام 1988م، أي قبل اكتشاف مسألة 2022م بأربع سنوات. هذه المحاضرة كانت بعنوان:" إسرائيل بعد أربعين عاماً"، والمقصود واقعها بعد أربعين عاماً من نشأتها، ما هو واقعها وإلى أين تذهب؟! وخلاصة المحاضرة أنني قدّمت الأدلة على أنّ المشروع الصهيوني في فلسطين يخفق، وأنه في طريق الزوال، إلا إذا استطاع أن يصنع السلام مع المحيط العربي. ويبدو أنهم عملوا على إنقاذ مشرعهم بتقدمهم نحو العرب بسلام هش وغير جوهري، غير مقدّرين لخطورة إخفاقهم في الإندماج في المحيط، وتورّطوا في حروب وجرائم ستزيد من عزلتهم ومن تصميم المحيط العربي على الانتقام.

أما كيف تزول؟! فالمتوقّع الآتي:

أولاً: تغيّر جذري في صورة إسرائيل لدى الشعوب الغربيّة، وانعكاس ذلك على السياسات العليا.

ثانياً: إدراك الأمريكيين للدور اليهودي في ضرب الاقتصاد الأمريكي وبالتالي الغربي، وبذلك يتكرر خطأ اليهود في إثارة نقمة هذه الشعوب.

ثالثاً: إدراك الغرب أن إسرائيل لم تعد مفيدة لحماية المصالح الغربيّة في المنطقة، وأنها سبب رئيس في عداء شعوب المنطقة للغرب، وبالتالي تهديد مصالحه، في وقت تتحول الشعوب في أوروبا إلى شعوب شيخوخة لا يمكنها الاستمرار إلا بهجرات لداخلها تنقذها.

رابعاً: مرحلة ما بعد الربيع العربي ستفرز واقعاً جديداً منبتاً عن الماضي، يكون للشعوب المقاتلة المتمرسة دوراً أساساً في السياسات العليا.

خامساً: ينص القرآن الكريم على أن نهاية الإفساد الإسرائيلي في الأرض المباركة سيكون بحرب شرسة فيها تدمير وإهلاك شديدين:" وليتبروا ما علو تتبيراً".

هل يكون هدم الأقصى أحد أهم الأسباب لزوال دولة إسرائيل؟

حرصت إسرائيل منذ العام 1967م على أن لا تمس المسجد الأقصى المساس الذي يثوّر عليها العالم الإسلامي. وهي تدرك مدى حساسية المسألة وخطورتها، لذلك تستخدم أسلوب الخطوة خطوة لتفرض وقائع غير مفاجئة وبالتالي غير مستفِزَّة.

وعليه فهم غير معنيين في هذه المرحلة أن يهدموا المسجد الأقصى، ولكنهم معنيون يالتواجد في ساحاته في صيغ تساعدهم في المستقبل أن يزاحموا المسلمين في وجودهم في رحابه المقدّسة.

ولكن هذا لا يعني أنهم بعيدون عن ممارسة حماقات تقودهم إلى أوضاع تهدد وجودهم.

البعض يرى أن النبوءات تُورثُ التواكل والتقاعس، ما رأيكم؟

 هذا الرأيُ قد يجدُ له صِدقِيّة علي الصّعيد النظري، أو بعبارة أخرى على صعيد الجدل العقلي البعيد عن محاكمة الواقع. أما على الصعيد العملي والواقعي، فان للنبوءات الأثر البالغ في رفع الِهمم، واجتثاث اليأس من القلوب، ودفع الناس للعمل. وتاريخ الصحابة أصدق شاهد على ذلك.

هل جلس سراقةُ في بيته حتى يأتيه سوارَا كسرى؟ وهل تقاعس الصحابة عن فتح بلاد فارس، وقد أخبرهم الرسول عليه السلام بحصول ذلك؟! وهل، وهل... ؟! نقول: ليس بإمكان المسلم أن يترك واجباً، والمسلم يطلب رضى الله بالدرجة الأولى، أما النتائج فيرجوها، ولا يجعلها غاية في سعيه. هب أننا تقاعسنا لعلمنا بحصول النتيجة، فما الذي يمكن أنْ نجنيه وقد خسرنا أنفسنا؟! والدنيا دار ابتلاء وامتحان، وليست بدار مثوبة: " وألّو استقاموا على الطّريقةِ لأسقيناهم ماءً غدقاً، لنفتنهم فيه.... ".

عشرةُ آلافٍ من المشركين يُحاصرون المدينة المنورة، حتى بلغت القلوب الحناجر، وظنّ الصّحابةُ بالله الظنون. في مثل هذه الأجواء جاءت البشرى:"... اللهُ أكبر أُعطيتُ مفاتيح الشام... اللهُ أكبر أُعطيتُ مفاتيح فارس..". نعم، فلا يصحّ أنْ نترك الناس يصلون مرحلة اليأس، بل يجب أن يكونوا بين قطبي الخوف والرجاء، فلا هم باليائسين، ولا هم بالآمنين:"فلا يأمنُ مكرَ اللهِ إلا القومُ الخاسرونَ". واليوم وقد أحاط اليأس بالناس حتى رفعوا شعاراً يقولون: ما البديل ؟!‍ في مثل هذا الواقع قد يجدر بنا أن نفتح للناس أبواب الأمل، مع التنبه التام أن لا ننزلق فنصبح من أهل الشعوذة والكهانة؛ فالإسلام حربٌ على كلِ ضروب العرافة والكهانة والشعوذة.

مواقع صديقة
karmel
hlake
العنوان
شوفو
kolanas
hawak
almadar
مواقع قطرية
بانيت
بكرا
وين
arab 48
الصناره
العرب
الشمس
جولاني
فلسطينيو 48
مواقع رياضيه
ספורט 1
sport2
ספורט 5
توتو وينر
موقع ريال مدريد
برشلونه
espn
fox sport
algazeera sport
مواقع عبرية
ynet
walla
ישראל היום
mako
hadashot 10
גלובס
m3rev
tapoz
haretz
شبكات اجتماعيه
facebook
احلام
twitter
my spaes
לב מי
חברה כולם פה
linked in
מקושרים
ماي اصحاب
عربيه عالميه
العربيه
اليوم السابع
الاهرامات
صحيفة القدس
الشرق الأوسط
النشره
الجزيره
بي بي سي
مونتيكارلو
مواقع ترفيهيه
youtube
metacafe
mawale
نكت
طرب
shahed
yahoo tv
rekza
ترفيهيه
مواقع أطفال
كرتون نيتورك
הוף משחקים
זולו משחקים
عيادة طب الأطفال
365 משחקים
براعم
y8
نيكولوديون
ام بي سي اطفال
اتصالات
סלקום
orang
פלאפון
גולאן טלקום
הוט
ניטוויזין
בזק
mirs
yes
بنوك ومصارف
בנק לאומי
بنك هبوعليم
بنك ديسكونت
מזרחי טפחות
البنك العربي الاسرائيلي
مركنتيل
אוצר החייל
בנק הדואר
בנק ירושליים
مشتريات
yad2
buy2
ערוץ הקניות
עודף
סלונהה
get it
אולסייל
זאף
פי 1000
Top